محامي دبي الامارات
البحث
Whatsapp
×

حضانة الأطفال في الامارات

آخر تحديث: 10 سبتمبر، 2022

المقال التالي:
المقال السابق:
حضانة الأطفال في الامارات

بعد وقوع الطلاق بين الزوجين وانتهاء إجراءاته يبقى السؤال المعلق هنا من هو الطرف الأحق بالحصول على حضانة الأطفال في الامارات العربية المتحدة ومن ثم تتسلسل الأسئلة المتتابعة حول أحقية حضانة الأطفال وكيفية الحصول عليها ومن هو الطرف الأحق بالحضانة الأم أم الأب؟. أو بعبارة أخرى: متى يأخذ للأب حضانة البنت أو الولد.

وعليه يبحث الكثيرين عن بعض الإجابات لأسئلة متعلقة بحضانة الأطفال كالموقف الذي يتخذه القانون من حضانة الأطفال في الإمارات العربية المتحدة وهل تحتفظ الأم المطلقة بحق حضانة الأطفال في حال تزوجت مرة أخرى؟ وهل يختلف الأمر في حين تزوجت الأم الأرملة مرة أخرى؟ وما شروط حصول أحد الأطراف على حق الحضانة؟ وكيفية سقوط هذه الحضانة وهل يمكن التنازل عن حضانة الأطفال بالاتفاق بين الزوجين أو في سبيل الحصول على الطلاق؟.

بحاجة لاستفسار أو استشارة قانونية عن حضانة الأطفال في الإمارات من محامي شرعي أو محامي أحوال شخصية؟ تواصل معنا عبر الرقم: 0589984123. أو تواصل معنا من خلال الطرق التالية:

Whatsapp
Google Map

جميع هذه الأسئلة وغيرها مما له علاقة بحضانة الأطفال في الإمارات سيتم الإجابة عليها في هذا المقال.

حضانة الأطفال في القانون الإماراتي:

عندما يتعلق الأمر بحضانة الأطفال وقضايا حضانة الأطفال في الإمارات العربية المتحدة فإن القضاء يأخذ بعين الاعتبار العديد من النقاط المهمة. بحيث يتم الاطلاع على وضع الأم ومستواها الاجتماعي والمادي ومستوى دخلها بعد طلاقها وكذلك دين الأبوين والمكان الذي تسكن فيه وعليه يتم الإقرار بحق الحضانة.

ومن الجدير بالذكر أن حضانة الأطفال في الإمارات العربية لا تتعلق فقط بحالات الطلاق وإنما هناك حالات تطلب فيها الأم أو الأب حق الحضانة والضم في حال كان بين الزوجين خلاف ونزاع وقامت الأم بمغادرة منزل زوجها وما زال الزواج قائماً وهنا يقوم القاضي بدراسة جميع الجوانب سالفة الذكر ومن ثم إطلاق حكم بما يفضي في مصلحة الأولاد وحفظ حقوق الطفل فلا يتم منح الأم حق الحضانة في حال كانت غير مسلمة وكان زوجها مسلماً.

حضانة الأطفال في محاكم الإمارات:

لا بد من الإشارة إلى اعتماد رئيس المجلس القضائي فيما يخص مسائل الأحوال الشخصية لدليل الإجراءات التنظيمية بقرار رقم 3 لعام 2021 وذلك بهدف تسهيل إجراءات التقاضي الخاصة بقضايا الأحوال الشخصية في الإمارات العربية المتحدة.

وتمت حث رئيس محكمة الأحوال الشخصية في هذا القرار على تخصيص دوائر معنية بالفصل في قضايا إثبات حضانة الأطفال والرؤية والزيارة وذلك خلال جلسة قضائية واحدة وذلك وفقاً للأحكام المنصوص عليها في قانون الأحوال الشخصية رقم 28 لعام 2005.

وبالإضافة إلى ذلك فقد نصت المادة 146 من قانون الأحوال الشخصية في الإمارات العربية المتحدة على منح حق حضانة الأطفال للأم بطبيعة الحال عند حدوث أي خلاف على الحضانة إلا في حال قام القاضي بإصدار ما يخالف ذلك بما فيه من تحقيق مصلحة للمحضون أو في حال عدم وجود أي موانع قانونية أو إخلال بأي شرط من شروط الحضانة وكذلك منح الحضانة للمحارم من النساء بتقديم أقارب الأم على أقارب الأب.

ومن ثم فقد نصت المادة 156 من قانون الأحوال الشخصية في الإمارات العربية المتحدة على انتهاء صلاحية حضانة الأطفال الخاصة بالنساء عند بلوغ الابن الذكر إحدى عشرة سنة وبلوغ الابنة الأنثى ثلاثة عشرة سنة ويحق للأب بعدها المطالبة بالحضانة ويمكن للقاضي تمديد هذه المدة وفقاً لرأيه بما يخدم مصالح الأبناء بحيث تنتهي صلاحية حضانة الذكر ببلوغه وتنتهي حضانة الأنثى بزواجها.

289 نصت المادة 156 من قانون الأحوال الشخصية في الإمارات العربية المتحدة على انتهاء صلاحية حضانة الأطفال الخاصة بالنساء عند بلوغ الابن الذكر إحدى عشرة سنة وبلوغ الابنة الأنثى ثلاثة عشرة سنة ويحق للأب بعدها المطالبة بالحضانة ويمكن للقاضي تمديد هذه المدة وفقاً لرأيه بما يخدم مصالح الأبناء بحيث تنتهي صلاحية حضانة الذكر ببلوغه وتنتهي حضانة الأنثى بزواجها.

اضف تعليق

شاهد القراء أيضاً:

حضانة الأطفال بعد زواج الأم في الإمارات:

بالنظر إلى أهمية قضايا حضانة الأطفال فقد شرعت القوانين في الإمارات العربية المتحدة مجموعة من المواد القانونية الخاصة بالأسرة بما يتناول هذه القضايا ويدرسها بدقة وموضوعية لمنح حق الحضانة للطرف المستحق وحماية مصالح الأولاد في الدرجة الأولى.

وقد راعى قانون الأسرة في الإمارات العربية المتحدة مسألة الحضانة ومنحها أهمية كبرى بهدف إعطاء الأطفال فرصة للعيش بطريقة جيدة في حال انفصال الوالدين وعدم اتفاقهما فيما يخص موضوع الحضانة ومكنتهم من الاختيار بين الوالدين بعد بلوغهم السن القانوني.

وتختص قضايا حضانة الأطفال بتحديد المسؤول عن الأطفال ورعايتهم بالإضافة إلى تحديد مكان السكن واختيار المدرسة وكيفية الرعاية وتحديد العلاج وغيرها من التفاصيل كالنفقة التي ينبغي للأب منحها للأطفال.

وكما ذكرنا سابقاً فإن الحضانة تمنح للأم في الحالات الطبيعية إذا ما توافرت بها جميع الشروط القانونية والصفات الخاصة بالحاضن بالنسبة للقانون. ومن ثم فإن أي إخلال في هذه الشروط يؤدي إلى انتزاع الحضانة من الأم ومنحها للأب في حال امتلك تلك الشروط والصفات وإلا فيتم منح الحضانة لشخص آخر وفق ترتيب الأحقية بالحضانة لمن يمتلك القدرة النفسية والقانونية على رعاية الأطفال.

وعليه تسقط حضانة الأم وفقاً للقانون الإماراتي إذا ما أقدمت على مخالفة شروط الحضانة كزواجها من رجل آخر فلا يمكن للمرأة الاحتفاظ بحضانة الأطفال بزواجها برجل غريب. وذلك لحفظ حقوق الأطفال وسلامتهم ولكن يحق للأم في حال تزوجت برجل غريب ومن ثم طلقت أن تعاود المطالبة بحضانة أطفالها وفقاً للقوانين والأنظمة في الإمارات العربية المتحدة.

289 تسقط حضانة الأم وفقاً للقانون الإماراتي إذا ما أقدمت على مخالفة شروط الحضانة كزواجها من رجل آخر فلا يمكن للمرأة الاحتفاظ بحضانة الأطفال بزواجها برجل غريب. وذلك لحفظ حقوق الأطفال وسلامتهم ولكن يحق للأم في حال تزوجت برجل غريب ومن ثم طلقت أن تعاود المطالبة بحضانة أطفالها وفقاً للقوانين والأنظمة في الإمارات العربية المتحدة.

اضف تعليق

حضانة الأطفال بعد زواج الأم الأرملة:

في حال وفاة الأب تحصل الأم الأرملة على حق حضانة الأطفال وتربيتهم في بيت والدهم والتصرف بما ورثته عنه من الاحتفاظ بورثة أبناءه وعدم التصرف بها إلى حين بلوغهم. ولكن في حال أقدمت الأم على الزواج من رجل ثان فإنها تخالف بذلك شروط الحضانة ولا يحق لها الاحتفاظ بحضانة الأطفال. لأن الرجل ليس من محارم بناتها وهنا تنتقل الحضانة إلى المحارم من النساء من جهة الأم أولاً ثم من جهة الأب.

وكذلك يحق للأم الأرملة في حال تزوجت برجل غريب ومن ثم طلقت أن تعاود المطالبة بحضانة أطفالها وفقاً للقوانين والأنظمة في الإمارات العربية المتحدة. ما لم يكن هناك شرط آخر تمت مخالفته بما يغير سبب سقوط الحضانة عنها.

289 في حال أقدمت الأم على الزواج من رجل ثان فإنها تخالف بذلك شروط الحضانة ولا يحق لها الاحتفاظ بحضانة الأطفال. لأن الرجل ليس من محارم بناتها وهنا تنتقل الحضانة إلى المحارم من النساء من جهة الأم أولاً ثم من جهة الأب.

اضف تعليق

المقالات الأكثر مشاهدة:

حضانة الأطفال بعد وفاة الأم في القانون الإماراتي:

بالنظر إلى أن الأم هي الأحق بالحضانة كما ذكرنا سابقاً في حال استوفت الشروط القانونية للحضانة فإنها تنتقل للأب في حال وفاة الأم أو عجزها.

كذلك فإنه في حال وفاة الأبوين أو عدم قدرتهم على العناية بالأطفال لأسباب خارجة عن الإرادة كالعجز أو المرض فهنا يمنح القانون حق حضانة الأطفال في الإمارات لأي امرأة أخرى من العائلة ولا يمكن للرجال الحصول على حق الحضانة وفقاً للقانون لأنهم ليسوا من المحارم.

الترتيب القانوني للنساء اللواتي يحصلن على حق الحضانة:

بالنسبة للمرأة التي يتم منحها حق الحضانة بعد الأم والأب فهي تمنح للمرأة من عائلة الأم أولا ثم للمرأة من عائلة الأب وذلك بشكل متتابع وفقاً للقوانين والأنظمة في الإمارات العربية المتحدة وهي كالتالي:

289 بالنسبة للمرأة التي يتم منحها حق الحضانة بعد الأم والأب فهي تمنح للمرأة من عائلة الأم أولا ثم للمرأة من عائلة الأب وذلك بشكل متتابع وفقاً للقوانين والأنظمة في الإمارات العربية المتحدة وهي كالتالي:

اضف تعليق
  • الجدة من عائلة الأم.
  • الجدة من عائلة الأب.
  • الخالة (شقيقة الأم).
  • العمة (شقيقة الأب).
  • بنت الخالة.
  • بنت العمة.
  • بنات الخال.
  • بنات العم.
  • خالة الأم.
  • خالة الأب.
  • عمة الأم.
  • عمة الأب.

الترتيب القانوني للرجال اللذين يحصلون على حق الحضانة:

في حال عدم وجود امرأة تأخذ حق الحضانة من قبل عائلة الأم أو الأب أو عدم قدرتهم على تربية الأطفال لأي عذر كان من أسباب سقوط الحضانة فهنا يتم منح الحضانة للأقارب من الرجال وفي ذات الترتيب السابق على أن يتم تقديم قريب الأم على قريب الأب وهم كالتالي:

  • الجد من عائلة الأم.
  • الخال (أخ الأم).
  • ابن أخ الأم.
  • عم الأم.
  • خال الأم.
  • الجد من عائلة الأب.
  • العم (أخ الأب)
  • ابن أخ الأب.
  • عم الأب.
  • خال الأب.

وفي حال رفض أي من الأشخاص المذكورين حضانة الأطفال لأي عذر أو عدم امتلاكه للشروط الخاصة بالحضانة أو تأخره مدة أسبوعين عن إبداء رأيه بقبول الحضانة فإن الحضانة تنتقل بالتتابع وفق التسلسل السابق.

ومن الجدير بالذكر أنه وفقاً لقوانين حضانة الأطفال في الإمارات العربية المتحدة فإن حق حضانة الطفل لا يمنح للحاضن المخالف لجنس الطفل فلا يتم منح حضانة البنت لرجل ولا يتم منح حضانة الولد لامرأة.

قد بهمك أيضاً:

شروط حضانة الأطفال بعد الطلاق في الإمارات:

كما ذكرنا سابقاً فإنه وفقاً للقوانين في الإمارات العربية المتحدة تحصل الأم البيولوجية على حضانة الأطفال فتكون هي الحاضنة في حين يكون الأب هو ولي أمر الأطفال حيث يكون الأب مسؤولاً عن الأطفال من الناحية المادية بتقديم النفقة وإعالة الأطفال في جميع الحالات.

شروط الحضانة:

وضح قانون الأحوال الشخصية في الفصل الثاني منه في المادتين 143 و144 الشروط التي ينبغي توافرها في الحاضن وهي كالتالي:

  • أن يكون الحاضن عاقلاً.
  • ضرورة بلوغ الحاضن.
  • أن يكون الحاضن راشداً.
  • يجب أن يكون أميناً.
  • امتلاك الحاضن للقدرة على تربية الطفل ورعايته.
  • عدم إصابة الحاضن من أي مرض معدي خطير.
  • ألا يكون قد حكم عليه سابقاً بجرائم العرض والشرف.
  • شروط إضافية خاصة بالحاضن الأم والحاضن الأب:

بالإضافة إلى الشروط السابقة الذكر يوجد مجموعة من الشروط المتعلقة بالأم لامتلاكها حق حضانة الأطفال ومجموعة من الشروط المتعلقة بالأب لامتلاكه حق حضانة الأطفال وهي:

في حال كانت الحضانة للأم:

  1. ألا تتزوج الأم من رجل آخر وإلا يسقط حقها في الحضانة إلا في حال قامت المحكمة بتقدير ما يخالف ذلك بما فيه مصلحة للمحضون.
  2. أن لا تكون الأم على دين مخالف للمحضون وإلا يسقط حقها في الحضانة إلا في حال قام القاضي بتقدير ما يخالف ذلك بما فيه مصلحة للمحضون على أن لا تتجاوز مدة الحضانة في هذه الحالة خمس سنوات سواء كان المحضون ذكراً أو أنثى.

في حال كانت الحضانة للأب:

  1. أن يكون في منزله من تصلح للحضانة من النساء كأخته أو أمه أو زوجة أخرى بحيث تكون قادرة على الاعتناء بهم.
  2. اتحاد الأب مع المحضون في الدين.

أربع حالات تسقط حقوق الحضانة في الإمارات:

  1. إذا ما تم الحكم عليه قضائياً بالأشغال الشاقة المؤقتة أو المؤبدة.
  2. إذا ما تم الحكم عليه قضائياً بجريمة هتك عرض أو اغتصاب.
  3. إذا ما حكمت عليه المحكمة وأدانته في جرائم تعريض الأولاد للخطر.
  4. انتفاء شروط الحضانة سابقة الذكر.

متى يأخذ الأب حضانة الأطفال في الإمارات:

يحق للأب الحصول على حضانة الأطفال في الإمارات العربية المتحدة في العديد من الحالات التي يسقط فيها حق الأم في الحصول على الحضانة من قبل المحكمة في الإمارات العربية المتحدة وهي كالتالي:

  • يحق للأب أخذ حضانة الأطفال إذا ما تزوجت أمهم من رجل آخر بعد الطلاق وهذا يؤدي إلى الإضرار بمصلحة الأطفال ويسقط حق الحضانة عن الأم.
  • يمكن للأب الحصول على حضانة الأطفال إذا ما كانت أمهم غير قادرة على تربيتهم وهذا يؤدي إلى الإضرار بمصلحة الأطفال ويسقط حق الحضانة عن الأم.
  • يحق للأب أخذ حضانة الأطفال إذا ما كانت أمهم تحمل مرضاً عقلياً أو عضوياً وهذا يؤدي إلى الإضرار بمصلحة الأطفال ويسقط حق الحضانة عن الأم.
  • يمكن للأب أخذ حضانة الأطفال إذا ما تم الحكم على الأم بأي جرم تعاقب عليه بالأشغال الشاقة سواء كانت مؤقتة أو دائمة وهذا يؤدي إلى الإضرار بمصلحة الأطفال ويسقط حق الحضانة عن الأم.

شاهد القراء أيضاً:

هل يمكن التنازل عن حضانة الأطفال في الامارات:

289 بالنسبة لحق الحضانة في الإمارات العربية المتحدة فقد أكدت المحكمة الاتحادية العليا على أن الحضانة بالنسبة للقوانين في الإمارات فهي حق قانوني للمحضون وليس حق للحاضن وعليه فإنه واجب وحق يمنح من قبل الحاضن للمحضون ولا يمكنه التراجع عنه ومنه فإن التنازل عنه يعد باطل قانوناً.

اضف تعليق

غالباً ما يختلف الآباء حول من له الحق في الحصول على حضانة الأطفال ويسعى كل طرف منهم للحصول على حق الحضانة ولكن ماذا لو تخلى الحاضن عن هذا الحق؟ فهل هذا متاح في قانون الإمارات العربية المتحدة وعل يمكن للأم أو الأب التنازل عن حق حضانة الأطفال؟

بالنسبة لحق الحضانة في الإمارات العربية المتحدة فقد أكدت المحكمة الاتحادية العليا على أن الحضانة بالنسبة للقوانين في الإمارات فهي حق قانوني للمحضون وليس حق للحاضن وعليه فإنه واجب وحق يمنح من قبل الحاضن للمحضون ولا يمكنه التراجع عنه ومنه فإن التنازل عنه يعد باطل قانوناً.

حيث أن الهدف من قوانين حضانة الأطفال هو حمايتهم والسعي لتحقيق مصالحهم في الرعاية والتي تعد أولوية قانونية يتم دراسته بعيداً عن الخلافات الزوجية ويحذر من استخدام الأطفال فيها فقد يعمد البعض إلى إجبار الأم عن التنازل عن حقها في الحضانة مقابل حصولها على الطلاق أو الإصرار على انتزاع الحضانة من الأم بهدف الانتقام منهم أو لإجبارهم على أشياء معينة.

وعليه فقد أكدت المحكمة الاتحادية العليا على عدم القبول بتنازل الحاضن عن حضانة الأطفال في الامارات حتى بموجب اتفاق مع الزوج أو التنازل عن النفقة مقابل الخلع وهذا غير ممكن حيث أنه كما ذكرنا سابقاً فإن الحضانة حق يحفظه القانون للمحضون وليس حق يحصل عليه الحاضن.

ولفتت الأحكام القضائية الشرعية في الإمارات العربية المتحدة إلى عدم الاهتمام والاعتداد بإجراءات التنازل عن حق الحضانة الخاصة بالأطفال سواء كان الحاضن أم أو أب حيث أن هذا التنازل لا يلزم المتنازل ولا يُسقط المحضون ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن حضانة الأطفال هي حق للأبناء وليست وسيلة للانتقام بين الزوجين.


انظر أيضاً:


المصادر والمراجع:

  • موسوعة ويكيبيديا.
  • البوابة الرسمية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • الإمارات اليوم.
  • صحيفة الوطن الإماراتية.
  • صحيفة الخليج.

بقلم المستشار القانوني

المستشار القانوني في مكتب يونس محمد البلوشي. مستشار قانوني لديه إجازة في القانون وله أبحاث ومقالات قانونية عديدة تم نشرها في أهم المجالات العالمية التي تعنى بالشأن القانوني. مثل: - مجلة الندوة للدراسات القانونية. - المجلة الدولية القانونية. - مجلة العلوم السياسية والقانون. كما له عدة دراسات لحالات وقضايا في تخصصات مختلفة: كالقانون الدولي, القانون الجنائي, قانون المعاملات المدنية, قانون المعاملات التجارية وغير ذلك.المستشار القانوني في مكتب يونس محمد البلوشي للمحاماة والاستشارات القانونية لديه سنوات عديدة من الخبرة وباع طويل في الترافع أمام محاكم دبي ومختلف محاكم الإمارات العربية المتحدة.
4.8/5 - 299

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.